شريط الاخبار

قائمة

الوينيرز تصدر قرارا بخصوص مباراة الديربي


نص التقرير:


تقرير وينرز 2005 - مباراة الوداد الرياضي و الرجاء البيضاوي

منذ سنة 1939 والوداد يلعب مباريات الديربي , تاريخ طويل من المباريات انطلاقا بمواجهات الياسام واليوسا مرورا بمواجهة الراك والطاس ثم الرجاء والأولمبيك واخيرا بمواجهة الفريقين معا , فرق لم يعد لها وجود واخرى ظهرت للوجود . تغير الخصم وتغيرت الملاعب وظل الوداد الطرف الثابث في معادلة الديربي . بعد طنجة وأكادير عاد الديربي لمكانه الطبيعي ، ولموطنه الأصلي . مباراة لا تساوي اكتر من 3 نقاط لكن شئنا أم أبينا فإن لها انعكاسات كبيرة على موسم بأكمله وتداعياتها تتجاوز قيمتها . حسابات كثيرة كانت حاضرة في المباراة وفوز الدفاع بالحسيمة جعل الفوز ضرورة ملحة للحفاظ على فارق الخمس نقاط وإبعاد الغريم عن المنافسة . من جهة أخرى كان الأنصار يترقبون بفارغ الصبر عودة الديربي لمعقله ، وعودة وينرز للمدرجات بعد الغياب عن اخر الديربيات فبأي حال كانت العودة وما السبب في ارتداء اللون الأحمر وتثبيث باش المجموعة وبأي حال كانت العودة ؟ وكيف فاز الوداد بهدف وحيد ؟ وكيف حقق الفائزون أهدافا عديدة بمدرجات فريميجة ؟ وهل انتهى الأمر؟ قبل أن ندخل في تفاصيل المباراة , لابد أن نوضح بعض الأمور ونجيب على بعض التساؤلات احتراما لمبادئنا ولانتمائنا لاتحاد الألتراس المغربي ولتنوير الرأي العام حتى لا يشار إلينا بأصابع الاتهام نود أن نوضح بعض الأمور بطرح بعض الأسئلة والإجابة عنها .
• أولا ما سبب ارتداء اللون الأحمر؟
طيلة الأسبوع الذي سبق المباراة قمنا بتعبئة عامة لأنصار النادي من أجل الحضور المكثف وارتداء اللون الأحمر فقط وتفادي بقية الألوان , بالمقابل وجهنا الدعوة لأعضائنا بمختلف الخلايا بالحضور مرتدين اللونين الأحمر والأسود وذلك من أجل خلفية حمراء وسوداء للتيفو , لكن الحضور الباهت للون الأسود بالفيراج جعلنا نتخلى عن الفكرة ونمر للخطة البديلة والاكتفاء بلون وحيد .
• ماذا يعني تواجد الباش ؟
كالعادة واستمرارا للمباريات السابقة كان من المقرر رفع اللافتة التي تحمل كلمة '' أولتراس '' , وارتداء اللون الأسود ومواصلة احتجاجاتنا على النظام وعلى التضييق والمنع الذي نعانيه . لكن وفي اللحظات الأخيرة قررنا رفع التحدي وتثبيت باش المجموعة لأهمية المباراة ولإظهار أن مقاومتنا لا حدود لها , ولتنوير الٍرأي العام والظهور أمام العالم ردا على الإعلام الرخيص الذي ما فتئ يمارس سياسة التعتيم على القضية العادلة للألتراس المغربية وللـتأكيد على أن تواجد الباش ليس مرادفا للشغب , والدليل على أن الاحتفالية التي أشاد بها رئيس الإتحاد الإفريقي كانت تحت الإشراف الفعلي للوينرز . ونحن على يقين تام على أن مختلف مجموعات الألتراس قادرة على الإحتجاج بنفس الطريقة ونعلم أيضا انه كان من الأفضل أن نبلغ الاتحاد بما نحن في صدد القيام به . وبهذه المناسبة نقدم الاعتذار التام لاتحاد الالتراس المغربي ونؤكد ثقتنا الكاملة في أفكاره وأننا منخرطون قلبا وقالبا في كل الخطوات التي يقوم بها منذ تأسيسه وسنواصل تشبتنا بمبادئه . ونوضح للجميع أننا لم ننسحب ولم نتخلى عن هذا الاتحاد وأن ما قمنا به تم خلال دقائق كما أن ارتداء اللون الأحمر هو من أجل إنجاح التيفو الذي كان مقررا ليس إلا

● السوق السوداء :

قبل البدء في سرد التفاصيل كان ولابد أن نتوقف مع المعضلة التي لم يجد لها المسؤولون عن التنظيم حلا ، ولم يستخلصوا دروس مباراة الكلاسيكو والمشاكل الكثيرة في أكشاك بيع التذاكر . نفس الفوضى العارمة تتكرر مرة أخرى ، والتذاكر نفذت بسرعة ليس للجماهير ولكن لأباطرة السوق السوداء ، لتصل تذكرة المدرجات العادية ل 70 و 80 درهم بينما تذكرة المنصة وصلت ل 120 و 140 درهم . كل هذا حدث أمام أعين المنظمين الذين بدوا مكتوفي الأيدي غير قادرين على احتواء الوضع بشبابيك التذاكر . أو لنقل أن الفوضى كانت تحت رعايتهم , ويبقى السؤال المطروح من المسؤول عن هذا الاستخفاف بالجمهور ومن يحرض على الشغب ويساهم في توثير الأجواء ؟ وأين هي محاسبة المسؤولين ؟ وماهي الحلول للحد من العشوائية في تنظيم بيع التذاكر ؟

● ما تقتلوش الديربي :

أطلت علينا إحدى الجمعيات بعبارة " ما تقتلوش الكرة " في إطار حملتها لمحاربة الشغب ، العجيب أن هذه الجمعية لم تكلف نفسها عناء البحث عن أسباب المعضلة وإيجاد حلول واقعية بل إكتفت ببعض الأغاني والعناوين الرنانة إضافة لحفلات الشاي وتناول الحلويات . فهل كان للجمعية دور في محاربة السوق السوداء والفوضى العارمة على الأبواب وهل تطرقت لذلك ولو من بعيد ؟؟ للأسف هناك من يحاول محاربة الشغب عن طريق قتل الشغف الجماهيري ، كودادي لست مجبرا على معانقة أو تقبيل شعار فريق آخر لأظهر الروح الرياضية كما أنني لست مجبرا على ارتداء قميص فريق آخر في قمة النفاق ، إن العداء الكروي والتعصب للنوادي أمر عادي شريطة أن لا يخرج عن ما هو رياضي ، ويبدو على أن هناك من يحاول قتل الحماس في اللاعبين وإخراج مباريات مملة أساسها الأخوة المبالغ فيها ، أو بعبارة أخرى كيف فلان كيف فرتلان . إن حلاوة الديربي هي في تلك القفشات الثنائية بين الجمهورين . الغريب أن هذه الجمعيات وغيرها تظهر فقط في المناسبات ، هي مجرد ديكور لا أقل ولا أكثر مادامت لا تظهر على أرض الواقع وليس لها أي أثر على الميدان ولم نلمس لها أي مجهودات لتأطير الجمهور الكروي .

● التيفو والرسائل

: يقول البيت الشعري '' ومن يتهيب صعود الجبال ** يعش أبد الدهر بين الحفر '' , وينرز دوما ما تعشق تحدي المستحيل الذي لم يكن في يوم من الأيام وداديا . رغم حظر أنشطة الالتراس والحصار الذي نعاينه حتى في استخدام وسائل التشجيع العادية كان الهدف هو تخطي كل هذه المطبات وخوض الديربي بنفس الطريقة التي تعودنا عليها في العقد الأخير من تيفو ورسائل . صحيح أن الأمر لم يكن سهلا في غياب الوسائل المعتادة ولحظر ادخال أي شيء يتعلق بالألتراس من قريب أو بعيد , ولكن رغم ذلك أخذنا على عاتقنا رفع التيفو والرسائل . فكرة التيفو كانت تشكيل أربعة حروف '' SOWO '' تدل على بداية أربع كلمات باللغة الإنجليزية '' التوتر , الضغط , الوداد , الشغف '' , والمعنى العام انه مهما بلغ حجم التوتر والضغط الذي نعانيه فان لاشيء سيمنعنا من شغف وهوس اسمه الوداد الرياضي . كما تم رفع رسالة تصب في نفس الصدد وتؤكد على ان لاشيء يمنعنا من التواجد . الرسالة كانت واضحة وأدى التيفو دوره على أكمل وجه في إيصال المعنى . بالنسبة للرسائل وكعادة مباريات الديربي كانت موجهة للضفة الأخرى وتضمنت حقائق عن المجموعات المنقسمة وباللغتين العربية والفرنسية . كافة الرسائل كانت واضحة ولا تحتاج لشرح أو تفسير وتوضح العديد من التناقضات والمبادئ التي يعيش عليها الآخرون '' أساليب التحدي عند البليد تارة الهروب وتارة التجميد '' , إضافة لفضح الوجه القبيح لبعض الممارسات والسلوكات المشينة '' أخت أخيكم حرام عليكم '' و '' عاشق التعري ، مساعد التحري '' . بالنسبة للرسائل بالفرنسية ستجدونها في النسخة الفرنسية وبالتفصيل .

● راسي عالي :

" الحمرا والبيضا مون مور والفيكتوار آلي روتور فكل سطاد ينوض الهول سقسيو علينا فالمدن " ، هكذا انطلق اهتزاز الآلاف بالكورفا نور ، السمفونية الحمراء عزفت بنفس الصوت ورددت الأهازيج بشكل جماعي متجانس , الإيقاع كان عاليا وكانت القفشات والكلاشات حاضرة كعادة أي ديربي " جرادة ميخي باغي تعرف وعلاش الكار ماجاش من فاس ... " ساهم هدف العطوشي في إنعاش المدرج الشمالي ، ووصلت اللازمة الشهيرة " أميغو ، كانتاري ، بريزينطي ... " لأبعد مدى . عادت لفريميجة الحركية واحتفل الأنصار مع اللاعبين بالفوز الهام في مباراة يمكن أن نطلق عليها '' المباراة الكاملة '' .

● فوز تكتيكي مهم :

كالعادة لم تخرج المباراة عن الديربيات السابقة ، لم نرى ذلك المستوى الكبير ، شعار الفريقين كان الحذر والتريث . أمر طبيعي لقيمة المباراة وحساباتها خاصة أنها تأتي في آخر الموسم ، للأمانة فعموتة كان ذكيا في التعامل مع المباراة وساعده على ذلك هدف العطوشي . التنظيم الدفاعي للفريق كان مميزا للغاية ، وكل الممرات كانت مغلقة بإحكام ، وهو ما جعل الخصم يبدو عاجزا غير قادر على خلق الفرص . كل اللاعبين بدون إستثناء قدموا مباراة قتالية وهو ما نتمناه في مختلف المباريات . في هذا المكان لطالما انتقدنا وسنواصل الإنتقاد عندما نرى أنه يصب في مصلحة الفريق ، اليوم نشيد بعطاء الفريق بأكمله ولكننا على اقتناع تام أننا لم نصل بعد للكمال ويجب أن نتحسن يوما بعد يوم للوصول للوداد الذي نريده وداد ينافس نفسه فقط كما كان دائما .

● دروس وعبر :

حذاري من المبالغة في تقييم مباراة عادية لم نجني منها سوى النقاط الثلاث ، فلنهدأ فالموسم في منعرجه الحاسم والثقة الزائدة قد تورط الفريق فيما لا يحمد عقباه . من يعتبر هزم الوداد لقبا فقد انتهى بالنسبة له الأمر أما نحن فلا يهم أن ننتصر في الديربي أو بتادلة مادام ذلك لن يقودنا لأي مجد يذكر سوى 3 نقاط . الملعب أمامكم والجمهور خلفكم وليس لكم إلا القتال من أجل ملامسة التاريخ . تذكروا جيدا أن الآلاف ينتظرونكم ، يقفون معكم في السراء والضراء . لأنصار النادي لا تحتاجون لأ نذكركم بالمهمة القادمة لنستمر عاليا نسافر لطنجة العالية , اتبعوا تعليمات الكابو وانصتوا لدقات الطبول وجهزوا حناجركم للصراخ بأعلى صوت ممكن .

شارك :

التسميات:

loading...
عن الكاتب

الواقع المغربي الرأي الحر والخبر القين

لا تعليقات في " الوينيرز تصدر قرارا بخصوص مباراة الديربي "

  • لمشاهدة الإبتسامات اضغط على مشاهدة الإبتسامات
  • لإضافة كود معين ضع الكود بين الوسمين [pre]code here[/pre]
  • لإضافة صورة ضع الرابط بين الوسمين [img]IMAGE-URL-HERE[/img]
  • لإضافة فيديو يوتيوب فقط قم بلصق رابط الفيديو مثل http://www.youtube.com/watch?v=0x_gnfpL3RM